أبريل 09

ينبغي أن ندرك أن الطفل الانطوائي حساس حساسية مفرطة وفي حاجة شديدة لأن نعيد إليه ثقته بنفسه وذلك بتصحيح فكرته عن نفسه وعلى قبول بعض النقائص التي قد يعاني منها وأن نعمل على تنمية شخصيته وقدراته ولكي يتحقق ذك يجب إتباع الآتي:
أن يشعر الطفل المنطوي بالحب والقبول لذا ينبغي التعرف عليه وفهمه فهما عميقا ودراسة (حالته الصحية الاجتماعية ظروفه العائلية علاقاته بأسرته ) وهل هو فعلا يعاني من الانطواء أو هو توهم ومساعدته على التخلص من ذلك واقعيا بمساعدته على بناء شخصيته واستعادة ثقته بنفسه.
إذا كان سبب شعور الطفل بالنقص اعتلال أحد أعضاء جسمه فينبغي تدريب العضو المعتل لأن التدريب يزيد من قوة العضو المعتل وبذلك يتخلص من شعوره بالنقص وتتحقق سعادته.
تهيئة الجو الذي يعيش فيه الطفل وشعوره بالأمن والطمأنينة والألفة مع الأشخاص الكبار الذين يعيش معهم سواء في الأسرة أو في المدرسة وبذلك يفصح عما بداخله من مشاكل ومخاوف وقلق ومساعدته على حلها وهذا لا يتم إلا إذا شعر بالقبول والتقدير والصداقة.
عدم تحميل الطفل فوق طاقته وقيامه بأعمال تفوق قدراته حتى لا يشعر بالعجز مما يجعله يستكين ويزداد عزله عن الناس بل ننمي قدراته وقيامه بالأعمال التي تناسب قدراته وعمره الزمني.
تشجيع الطفل المنعزل على الأخذ والعطاء وتكوين صداقات مع أقرانه وتنمية مواهبه كالرسم والأشغال وإتقانه لهذه المواهب سيكون دافعا يشجعه عل الظهور مما يعمل على توكيد الذات والثقة بالنفس.
التربية الاستقلالية وعدم تدليل الطفل خير وسيلة للوقاية والعلاج من العزلة حيث أن الطفل المدلل معتمدا على والديه عاجزا على الاعتماد على الذات غير ناضج انفعاليا مطيعا لكل الأوامر فيصب حينها في قالب الطاعة ويخرج طفلا سلبيا خجولا.فيجب أن نقلل من حماية الطفل والاستمرار في تدليله لكي يستعيد ثقته في نفسه عن طريق التربية الاستقلالية التي يجب أن نتبعها تدريجيا.
اكتشاف نواحي القوة في قدراته وتنمية شخصية المنعزل في جو من الدفء العاطفي والأمن والطمأنينة سواء في المنزل أو في المدرسة والانتماء إلى جماعات صغيرة من الأقران في المدرسة أو النادي والاندماج معهم والشعور بأنه فرد منهم.
إشراك هؤلاء التلاميذ في الأنشطة والأعمال الجماعية وتمكينهم من القيام بمبادرات إيجابية عن طريق إشراكهم في الإذاعة المدرسية وتكليفهم بالقراءة الفردية أمام زملائهم بغرفة الصف وذلك لمساعدتهم على تخفيف حدة العزلة شيئا فشيئا للتخلص من هذه المشاعر السلبية نحو الفرد والمجتمع.

تم إغلاق التعليقات.