فبراير 05

يؤكد العديد من مفكري ورواد التربية والتعليم والإدارة على أهمية التعلم التعاوني من قبل المعلمين في معظم بلدان العالم المتقدمة وأنه مفهوم يعتمد على استراتيجية تستهدف تطوير العمل التربوي من خلال تحسين أداء المعلم المهني والقيادي ، حيث بدأ مع طلائع القرن التاسع عشر الميلادي التركيز على مفهوم التعلم التعاوني نظريّاً وتطبيقيّاً وبيان أثره على الارتقاء ببرامج النمو المهني للمعلمين ، بالإضافة إلى محاولة ترسيخ اقتناع المعلمين بأهمية ممارسة التعلم التعاوني كمدخل في تطوير أسلوب إدارة الفصل .

فما تكاد  تدخل أحد الصفوف في مدرسة العباسية إلا وذلك  المعلم يبدع في طريقة شرحه في الصف وذلك كله بتوفيق من الله عز وجل

الأستاذ فواز بن علي حسن زاملي من أوائل المعلمين الذين بادروا في اتخاذ هذه الطريقة مع دعائنا له بالتوفيق والسداد

تم إغلاق التعليقات.