أكتوبر 04

بمناسبة
يوم المعلم

أنتم أيها المعلمون حماة الثغور ،ومربوا
الأجيال،وسقاة الغرس، وعمار المدارس، فالمعلم هو القلب النابض في النظام التعليمي،
وهو المسؤول الرئيس عن قيام التعليم بدوره الفعّال في إحداث التحول الاجتماعي ،
ومواجهة تحديات العصر المتجددة والمتسارعة، وكيف لا وهو نقطة الارتكاز في العملية
التربوية بأسرها.

فنحن بحاجة إلى المعلم القدوة ، والمعلم
الباني للمجتمع،والمعلم المجدد،والمعلم الموجه المرشد ،والمعلم الموسوعة،فالمعلم
هو قائد العملية التربوية من غير شك ، وبدونه لا نجاح ولا فلاح.

عليكم أيها المعلمون أن تعوا أنّ مهمتكم
أن تجبلوا المتعلمين على التفكير الصحيح ، وحب الحوار،واحترام آراء الآخرين،مهمتكم
مع طلابكم غرس القيم الرفيعة،والعادات الصحيحة،وتحبيب الطلاب بالعلم والعمل ،وأن
تضعوا بين أيديهم مفاتيح المعرفة،ليواصل كل واحد منهم رحلته في طلب العلم بعد ذلك
ما امتدت به الحياة،ويطبق ما تعلمه وينتفع به ،والمقياس الأول لنجاحكم في أسلوب
التعليم أم في المادة العلمية التي تدرسونها للطلاب ،هو ظهور أثر هذا العلم في
تكوين شخصياتهم ،وواقع سلوكهم.

    إهداء

مدير مدرسة العباسية

تم إغلاق التعليقات.