نوفمبر 10

العلاقة بين المشرف والمعلم مرت بمراحل تاريخية ونظريات إشرافية كثيرة .. وبعيدا عن تذكر الماضي البعيد والقريب حيث كانت العلاقة مبنية على التفتيش ثم التوجيه وطلب التنفيذ إلا أنه من المناسب التذكير بأن العلاقات الإنسانية التي بناها المشرفون بالمعلمين في الوقت الحاضر أعلى وأقوى وتنم عن مستوى راقي من التعامل الحميم الذي يجعل الأخوة والتعاون المشاركة مبدأ قبل التوجيه والإرشاد وطلب التنفيذ ..

إلا أننا وفي القرن الحادي والعشرين أصبحنا نتطلع إلى مستوى أرقى من التعامل .. ولا شك أن المشرفين حريصون على ذلك لكن لربما كانت الوسيلة هي الفارق .. ولهذا فإن من المفيد التذكير بأن ( احترام عقل المعلم وقدراته واستثمار طاقاته أعلى درجات العلاقات الإنسانية معه ) ومن هنا جاءت فكرة ما يسمى بـ [ تمكين المعلمين ] :

تمكين المعلمين : هو [ إعطاء المعلمين شيئا من الحرية والسلطة في اتخاذ القرار وإشعارهم بمكانتهم الاجتماعية والمهنية وحفزهم على التصرف بوصفهم مهنيين وتحميلهم في مقابل ذلك مسؤلية ما يقومون به من أعمال ] ( د / راشد عبد الكريم .. الإشراف التربوي المتنوع )

أساسيات تمكين المعلمين :

1ـ المشاركة في المعلومات

2ـ استبدال النظام الطبقي التقليدي بنظام فرق التوجيه الذاتي

3ـ إعطاء الحرية مع توضيح الحدود

وإلى لقاء قريب

Print Friendly, PDF & Email

تم إغلاق التعليقات.